اللجنة الوطنية للانتخابات تنظم ورشة تدريبية حول نظام تسجيل المرشحين

اللجنة الوطنية للانتخابات تنظم ورشة تدريبية حول نظام تسجيل المرشحين

ضمن سعيها لتأهيل الكوادر وتزويدها بالمهارات والخبرات

  • طارق هلال لوتاه: العاملين في لجان الإمارات كفاءات نعتز بها وبدورها في إنجاح العملية الانتخابية
  • شهدت الورشة حضور منسقي لجان الإمارات والعاملين في مراكز التسجيل

نظمت اللجنة الوطنية للانتخابات، وضمن سعيها للتعريف بجميع الإجراءات المتعلقة بالعملية الانتخابية، ورشة تدريبية لمنسقي لجان الإمارات والموظفين التنفيذيين العاملين في مراكز التسجيل، حول نظام تسجيل المرشحين ونظام التحصيل المالي في فندق غراند حياة بدبي.

وتهدف الورشة إلى شرح إجراءات تسجيل المرشحين بالإضافة إلى القواعد القانونية المنظمة لعملية التسجيل، مع الحرص على تزويد العاملين بمراكز التسجيل بالمهارات الفنية ومهارات العمل في مراكز تسجيل المرشحين، وتمكينهم من اكتساب مهارات التعامل مع الراغبين بالترشح وإنجاز المعاملات المطلوبة بدقة تتناسب مع المستوى المميز للخدمات التي تقدمها اللجنة الوطنية للانتخابات   

وقال سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات: "تقف العملية الانتخابية أمام مرحلة مهمة ومحورية في مسيرتها، وهي مرحلة الترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي، والتي تعد واحدة من أهم المراحل، نظراً لارتباطها المباشر بأعضاء الهيئات الانتخابية،  الراغبين في ترشيح أنفسهم لعضوية المجلس،  ومن هنا تبرز أهمية إيجاد آليات وإجراءات تواصل فاعلة، وابتكار أدوات تقنية ذكية تسهل عملية التسجيل، وتسهم في تحقيق أعلى معدلات السعادة والرضا للمتعاملين".

وأضاف سعادته: "إن هذه الورش التدريبية تسهم في تزويد الكفاءات الوطنية العاملة في لجان الإمارات بالمهارات والخبرات التي تؤهلها من القيام بالمهام التي ستوكل إليها، والتي تحتاج إلى اتباع أفضل الأساليب في تسجيل المرشحين، والمساهمة في إنجاح العملية الانتخابية".

وأكد سعادته أن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، تفتح اليوم آفاقاً جديدة في الارتقاء بالحياة البرلمانية في دولة الإمارات، وقال: "لابد هنا من التأكيد الدورة الرابعة للانتخابات، هي مرحلة جديدة من مراحل  برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله الذي أعلن عنه في العام 2005  لتمكين المجلس الوطني الاتحادي ليكون سلطة مساندة ومرشدة وداعمة لمسيرة التنمية في الدولة، من خلال العمل على أن يكون مجلساً أكبر قدرة وفاعلية والتصاقاً بقضايا الوطن وهموم المواطنين.

وتجدر الإشارة إلى أن عملية تسجيل المرشحين ستتم وفق برنامج الكتروني أعدته اللجنة خصيصاً للتعامل مع الطلبات المقدمة من المرشحين، حيث يوفر هذا البرنامج دقة أكبر في حفظ البيانات بالإضافة الى سهولة الحصول على الكثير من التقارير الفنية من خلال هذا النظام.