انطلاق أعمال الدورة الثامنة من منتدى الوعي السياسي لطلبة الجامعات في جامعة الإمارات العربية المتحدة

انطلاق أعمال الدورة الثامنة من منتدى الوعي السياسي لطلبة الجامعات في جامعة الإمارات العربية المتحدة

بهدف تعزيز مشاركة الشباب في العملية الانتخابية

  • طارق هلال لوتاه: المشاركة الفاعلة للشباب ركيزة رئيسة لإنجاح انتخابات 2019 والارتقاء بالعمل البرلماني في دولة الإمارات
  • محمد البيلي: يكمن دورنا في تعزيز وعي طلبة الجامعات بالقضايا الوطنية باعتبارها استحقاقاً وطنياً قادماً يتطلب من جميع شرائح المجتمع التفاعل معه.

انطلقت اليوم (3 سبتمبر 2019) فعاليات الدورة الثامنة من منتدى بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات الذي تنظمه اللجنة الوطنية للانتخابات ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، والذي يعد منصة مهمة ورئيسة للتواصل مع الشباب وتعزيز ثقافتهم السياسية، وتفعيل مشاركتهم في الارتقاء بالعمل البرلماني في دولة الإمارات.

وقال سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي عضو اللجنة الوطنية للانتخابات رئيس لجنة إدارة الانتخابات في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة: "إن الشباب اليوم هم القوة الحقيقية للوصول إلى المستقبل،  وهم الطاقة التي تتحقق فيها الآمال وتتحول من خلالها الطموحات إلى حقائق ترقى بها المجتمعات".

وأضاف سعادته: "إن أهمية هذا المنتدى تأتي لأنه يخاطب شريحة الشباب  الذين يشكلون  اليوم 60% من أعضاء الهيئات الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019،  وبذلك فإنه وبكل تأكيد سيكون صوت الشباب هو الأساس لتحقيق النجاح، وهو الأساس في اختيار الأعضاء القادمين للمجلس الوطني الاتحادي".

وأشاد سعادته بالتعاون المشترك بين اللجنة الوطنية للانتخابات ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وجامعة الإمارات العربية المتحدة في تنظيم منتدى الوعي السياسي الثامن للطلبة، مؤكداً أن المشاركةَ في هذا الاستحقاقِ الوطني هي مسؤولية تتطلب تضافر جميع الجهود لإنجاح العملية الانتخابية ، ومواصلة مسيرة التميز والريادة والتقدم، التي تنشدها دولة الإمارات في جميع المجالات وعلى مختلفِ المستويات.

وقال سعادته: "لقد قطعت دولة الإمارات شوطاً طويلاً في مسيرة التنمية السياسية وتمكين المواطن من المساهمة في صناعة القرار، واختيار ممثلين عنه في المجلس الوطني الاتحادي، وتضاعفت أعداد أعضاء الهيئات الانتخابية من نحو سبعة آلاف عضو في الدورة الأولى عام 2006، إلى أكثر من 337 ألفاً لهذه الدورة وهو دليل واضح على التميز في العمل البرلماني لدولة الإمارات، والذي ينطلق من رؤية واضحة لقيادة دولة الإمارات الرشيدة التي تحرص على مواصلة مسيرة النجاحات مع الحفاظ على المكتسبات والإنجازات".

وبين سعادته أن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 هي تأكيد جديد على رسوخ نهج الشورى، وتأصّل ثقافة المشاركة السياسية في النسيج الوطني لمجتمع الإمارات، لأنها تعزز الوعي بأهمية المشاركة السياسية كإحدى الركائز الرئيسية لتحقيق التنمية الشاملة، ولتكون دولة الإمارات في تقدم مستمر، كما تريد لها قيادتنا الرشيدة.

وقال سعادته: "إن القرار التاريخي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، بتخصيص نصف مقاعد المجلس الوطني الاتحادي للمرأة محطة ملهمة في مسيرة التمكين السياسي وتعزيز التنمية السياسية في الدولة، حيث أن هذه الخطوة  هي استكمال للعديد من المحطات الريادية، التي سجلتها المرأة الإماراتية في العمل النيابي، حيث كانت الأولى عربياً التي تترأس مؤسسة برلمانية عقب الدورة الثالثة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي عام 2015".

وشدد لوتاه على أن اللجنة الوطنية للانتخابات حريصة على استكمال الجهود لتنفيذ عملية انتخابية تتبع أفضل مقاييس الإنجاز والشفافية، وتسهم في تعزيز التوعية والتثقيف بالعملية الانتخابية لجميع أعضاء الهيئات الانتخابية طريقاً إلى تنفيذ عملية انتخابية ناجحة.

ودعا سعادته إلى تضافر كافة الجهود لتعزيز هذا النجاح من خلال توعية الجمهور وتعزيز المشاركة السياسية على امتداد مساحة الدولة، وتحقيق تطور نوعي في الممارسة الانتخابية المسؤولة التي تضع مصلحة الوطن في المقدمة دائماً.

ومن جهته أكد سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي -مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة- على أهمية انعقاد منتدى بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات في دورته الثامنة في جامعة الإمارات، لإسهامه في تطوير الفكر المنير والباحث عن الحقيقة وباعتباره منصة تفاعلية تعزز المفاهيم السياسية لدى الشباب الذي يشغلون حيزاً كبيراً في قوائم الهيئات الانتخابية عبر تطوير استراتيجيات الوعي السياسي لطلبة الجامعات الشباب ولما لها من دور كبير في تعزيز الولاء والانتماء للوطن.

وقال سعادته " إننا في جامعة الإمارات نسعى دائماً للمشاركة بشكل فاعل في مثل هذه المنصات واحتضانها لتعزيز وعي طلبة الجامعات بالقضايا الوطنية والتي تعد العملية الانتخابية من ضمنها باعتبارها استحقاقاً وطنياً قادم يتطلب من جميع شرائح المجتمع التفاعل معه والمشاركة فيه لدعم برنامج تمكين المجلس الوطني الاتحادي وتعزيز دوره في متابعة ومناقشة القضايا التي تهم أبناء مجتمع الإمارات، مشيراً بالوقت ذاته إلى أن طلبة الجامعات هم نواة المستقبل، ويجب تعزيز مفهوم ثقافة المشاركة السياسية لديهم، واطلاعهم على مختلف جوانب العملية السياسية، خاصة وأن أعداد الشباب من أعضاء الهيئات الانتخابية في دورة هذا العام من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي تتجاوز نسبة الـ 60 بالمائة.

وأشار مدير الجامعة إلى أهمية بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات الذي يأتي تماشياً مع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيزاً للانتماء والهوية الوطنية لدى المواطنين، وقال: نحن في جامعة الإمارات نؤكد على أهمية انعقاد هذا المنتدى من خلال نخبة من الخبراء وأساتذة الجامعات ورواد الفكر الذين يناقشون مع الطلبة مجموعة من النظريات والمفاهيم في "انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019"

ويأتي انعقاد المنتدى ضمن السعي والعمل المشترك لتعزيز دور الشباب في نجاح العملية الانتخابية وتنمية التوعية السياسية، وتحفيز مشاركة مختلف فئات المجتمع من أعضاء الهيئات الانتخابية في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في دورتها الرابعة على التوالي.

وتضمن المنتدى جلستين رئيستين تركزت الأولى حول موضوع الشباب وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي وتحدث فيها حول إدارة الانتخابات البرلمانية، سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات رئيس لجنة إدارة الانتخابات، فيما تناول موضوع دور الطلاب في الانتخابات الدكتورة سعاد العريمي أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإمارات العربية المتحدة، وأدار  الجلسة الأستاذ الدكتور محمد بن هويدن رئيس قسم الحكومة والمجتمع في جامعة الإمارات العربية المتحدة.

وتحدث في الجلسة الثانية التي تحمل عنوان المرأة وتمكين المجلس الوطني الاتحادي كلٌ من سعادة الدكتور سعيد الغفلي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو ومقرر اللجنة الوطنية للانتخابات حول موضوع برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، عام 2005،  وتمثيل المرأة مناصفة في المجلس الوطني الاتحادي.

فيما تحدثت الأستاذة أحلام سعيد اللمكي، مديرة إدارة البحوث والتنمية في الاتحاد النسائي العام، عن حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، 50:50 في دعم التمكين السياسي للمرأة الإماراتية، في حين أدار الجلسة الدكتور عبد الله سليمان، مدير إدارة التنمية السياسية في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي،

وتنظم وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع  جامعة الإمارات المنتدى بشكل سنوي لتعزيز الوعي السياسي للطلبة الجامعيين وترسيخ ثقافة المشاركة السياسية لدى مختلف فئات المجتمع وخاصة الشباب الجامعي.