عبد الرحمن العويس: قرار الشيخ خليفة بتشكيل المجلس الوطني الاتحادي محطة جديدة على طريق تميز العمل البرلماني

عبد الرحمن العويس: قرار  الشيخ خليفة بتشكيل المجلس الوطني الاتحادي محطة جديدة على طريق تميز العمل البرلماني

يهنئ الأعضاء الجدد ويؤكد على المساهمة الفاعلة للمرأة في مناقشة قضايا المواطنين

أكد معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، بتشكيل أعضاء المجلس الوطني الاتحادي لدور انعقاد الفصل التشريعي السابع عشر، محطة جديدة وبارزة في مسيرة تمكين المجلس وتفعيل دوره ليكون أكثر قدرة على تمثيل المواطنين والتعبير عن قضاياهم.

وقال معاليه في تصريحات خاصة بمناسبة صدور المرسوم الاتحادي رقم "122" لعام 2019 القاضي بتشكيل أعضاء المجلس الوطني الاتحادي بعضوية 40 عضواً يمثلون جميع إمارات الدولة بينهم 20 سيدة: "إن العمل البرلماني  وفي ظل الدعم اللامحدود من قيادة دولة الإمارات الرشيدة يشهد مزيداً من التطور والتميز وبما يسهم في تحقيق تطلعات ومتطلبات المواطن الإماراتي".

وتوجّه معاليه بأسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولأصحاب السمو حكام الإمارات على قراراتهم السامية في اختيار وتعيين أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، مشيداً معاليه بهذا القرار والذي سيسهم في تفعيل المجلس الوطني الاتحادي وتعزيز مكانته كسلطة مساندة ومرشدة للسلطة التنفيذية.

وهنّئ معاليه الأعضاء الجدد بالثقة الكبيرة التي أولتها القيادة لهم، مؤكداً على الدور الكبير الذي سوف يقومون به من خلال مساهمتهم في نقل صوت المواطن والتعبير عن قضاياه واحتياجاته، كما توجه معاليه بالشكر إلى معالي الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي السابقة، وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي السابقين على جهودهم الكبيرة خلال الفصل التشريعي السادس عشر.

وبيّن معاليه أن أعضاء المجلس الوطني الاتحادي الجدد هم من الخبرات والكفاءات المشهود لها في دولة الإمارات ويمتلكون القدرات على تلبية التوجهات الاستراتيجية للدولة في تحقيق تطلعات المواطنين واحتياجاتهم، والذي نستشرف من خلاله عملاً مميزاً للمجلس الوطني الاتحادي في الفصل التشريعي المقبل.

وبين معاليه أن المشاركة الفاعلة للمرأة الإماراتية في الفصل التشريعي السابع عشر للمجلس الوطني الاتحادي سيعزز من مساهمتها الفاعلة في مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات وسعيها للوصول إلى المراكز الأولى عالمياً.

وتابع معاليه قائلاً: "إن قيادة دولة الإمارات وبرؤيتها الاستشرافية بعيدة المدى آمنت بأن مشاركة المرأة هي من المقومات الرئيسية للوصول إلى المستقبل المنشود وتحقيق الإنجازات، ومن هنا فإنها حرصت على تمكينها في جميع المجالات، وتزويدها بجميع الأدوات والوسائل التي تمكنها من تحقيق التميز والريادة، وهي اليوم وبفضل هذا التمكين التي حظيت به تتبوأ أعلى المناصب وتسابق لتحقيق النجاحات لدولة الإمارات".